رئيس اليرموك يلتقي أسرة كلية العلوم ويطلع على واقع الكلية وتطلعاتها المستقبلية

أكد رئيس جامعة اليرموك الدكتور نبيل الهيلات على ضرورة تكاتف الجهود من قبل أعضاء الهيئة التدريسية وكافة العاملين في الجامعة من أجل الارتقاء بمستوى الجامعة الأكاديمي والبحثي، والعمل اقتداءا بنهج صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين في تذليل العقبات وتحويل التحديات إلى فرص للتقدم من خلال التشجيع على الابداع والابتكار، وتحفيز الطلبة واعضاء الهيئة التدريسة على إجراء البحوث العلمية، والتوجه نحو البحوث التطبيقية وتسخير كافة حقول المعرفة من أجل إيجاد الحلول المبتكرة للتحديات والمعوقات التي تواجه المجتمع في كافة المجالات.

وشدد خلال لقائه أسرة كلية العلوم بالجامعة أن المستحيل يمكن تحقيقه، من خلال العمل الجاد، وتبادل الخبرات، وبوجود الدافع النفسي والانتماء الحقيقي للمؤسسة والوطن، لافتا إلى أن إدارة الجامعة تضع دعم أعضاء الهيئة التدريسية وتسخير الامكانات المتاحة لهم من أجل الارتقاء بالعملية التعليمية والبحثية في الجامعة في مقدمة أولوياتها، مشيرا إلى أن إدارة الجامعة تتطلع لتأهيل 5% على الأقل من أعضاء الهيئة التدريسية ليكونوا باحثين دوليين، فقد آن الاوان لشحذ الهمم والتطلع نحو سطر الانجازات العلمية الحقيقية في مختلف المجالات على المستوى المحلي والدولي.

ودعا الهيلات أعضاء الهيئة التدريسية في كلية العلوم إلى التعاون من أجل تشكيل فرق بحثية على مستوى الأقسام الأكاديمية وعلى مستوى الكليات تعنى باجراء البحوث العلمية المشتركة التي تعالج مشاكل العصر، وتسعى لاستقطاب المشاريع العلمية الدولية، وللحصول على الدعم المالي من الجهات الممولة للبحث العلمي على المستوى المحلي والدولي، مشددا على ضرورة سعي الكلية وبشكل جاد للحصول على الاعتماد الدولي لمختلف التخصصات الأكاديمية التي تطرحها، بالاضافة إلى السعي لاعتماد بيت الحيوان التابع للكلية اعتمادا دوليا بحيث يشكل فرصة استثمارية للجامعة بحيث يكون مزودا رئيسيا للحيوانات المخبرية للباحثين على المستوى المحلي والاقليمي.

كلية العلوم تعقد ورشة تدريبية متخصصة في "الجيوانفورماتكس"

رعى عميد كلية العلوم الدكتور خالد البطاينة اختتام وتوزيع الشهادات على المشاركين في الورشة التدريبية، التي عقدها قسم علوم الأرض والبيئة بالتعاون مع قسم الجغرافيا في كلية الآداب حول علوم الجيوانفورماتكس.

وشارك في الورشة التي عقدت على مدار ثلاثة، مشاركين ممثلين عن مديرية زراعة محافظة إربد، وبلدية إربد الكبرى، وشركة كهرباء محافظة إربد، ودائرة الإحصاءات العامة.

وتخلل الورشة تدريب المشاركين على تطبيقات الجيوانفورماتكس في القطاعات المختلفة ذات الإهتمام، تولى الإشراف عليها كل من الدكتور علي المقبل، والدكتور خالد هزايمة و الدكتورة رنا الجوارنة من قسم الجغرافيا، والدكتور مهيب عواوده من قسم علوم الارض والبيئة.

يذكر أن تنظيم هذه الورشة جاء في سياق الشراكة بين القطاع الأكاديمي والقطاع الحكومي بدعم من مشروع "الجيوديسيا والجيوانفورماكس نحو تنمية مستدامة في الاردن"، و المدعوم من برنامج ايرازموس بلس الأوروبي.

 

تكريم الباحث الأستاذ الدكتور محمد عبدالله الرفاعي

 

حاز الباحثُ الأردني الأستاذ الدكتور محمد عبدالله الرفاعي من قسم الرياضيات في جامعة اليرموك على جائزة:

years of Fractional Calculus Award 325

(325 سنة على التفاضل والتكامل الكسري)

 المقدمة من المؤتمر الدولي الأول حول:

حساب التفاضل والتكامل الكسري الحديث وتطبيقاته

 الذي عقدته مؤخراً جامعة بيروني التركية، عبر تقنية الاتصال المرئي، بمشاركة 300 متحدثاً من جميع أنحاء العالم، بمناسبة مرور 325 سنة على وضع علم التفاضل والتكامل.

وجاء تكريم الرفاعي بهذه الجائزة في حفل افتتاح المؤتمر؛ تقديرا لإسهاماته الكبيرة في هذا المجال الرياضي الهام، برفقة 50 باحثاً من مختلف جامعات العالم، وكان متحدثاً رئيسا في المؤتمر بمحاضرة حملت عنوان:

تقدير المشتقات الكسرية عند النقاط القصوى وتطبيقاتها

 ويذكر أن علم حساب التفاضل والتكامل أو الحسبان الكسري قد وضع أساسه العالمان إسحاق نيوتن و لايبنتس في عام 1695م.

 

مشاركة للدكتورة الملكاوي من اليرموك في "المنتدى الدولي العاشر للتعلم 2020 الرقمي "

شاركت الدكتورة حنان ملكاوي من جامعة اليرموك في "المنتدى الدولي العاشر للتعلم 2020- ما بعد كورونا: التعلم الرقمي-السياسة والنظرية والممارسة للمستقبل"، الذي نظمته جامعة أغدر في النرويج، واستمر يومين، وذلك عبر منصة زووم.

وتحدثت الملكاوي في محور " المستقبل الرقمي والإبتكار في التعلم من أجل مجتمعات مستدامة ما بعد جائحة كورونا" ، حيث جاءت مشاركتها عن "التعليم العالي في المنطقة العربية: تحديات التعلم الرقمي وسبل الإصلاح أثناء ومابعد أزمة جائحة كورونا نحو مجتمعات مستدامة"، مستعرضة التحديات في التحول إلى التعلم عن بعد بشكل عام في ظل جائحة كورونا ، وفي بعض التخصصات بشكل خاص كمواد العلوم والطب، والمبادرات المتخذة لمواجهة هذه التحديات وتحقيق الاستدامة المنشودة  في هذا الخصوص ما بعد جائحة كورونا.

وشددت على أهمية تعزيز اعتماد نهج التعلم مدى الحياة للجميع في سياق التطور السريع في التقنيات والمهارات الرقمية والتطبيقات الذكية، وضرورة أن تعمل الجامعات كحاضنات للتعلم مدى الحياة، وتعزيز تنمية القدرات والمهارات البشرية للعصر الرقمي، واعتماد واستخدام التقنيات الرقمية من أجل التنمية المستدامة.ويذكر أنه شارك في المنتدى عدد من أصحاب قرار في التعليم العالي وخبراء في التعلم الرقمي والتطبيقات الذكية من عدة جامعات ومؤسسات من دول الولايات المتحدة الأمريكية: مثل جامعة ستانفورد، وجامعة يوتا، ومعهد ماستيوستت للتكنولوجيا (MIT)، وجامعة ولاية اريزونا، ولاية تكساس، كولورادو، وجامعة  أغدر في النرويج،  والأمين العام للمجلس الدولي للتعلم عن بعد (ICDE) في النرويج،  ومصر، وبريطانيا، وألمانيا، والدنمارك، وفلندا، والسويد، وكوسوفو، والهند.

الأستاذ الدكتور خالد البطاينة عميد كلية العلوم