IMG 20211222 WA0008

د. رشيد جرادات / من قسم علوم الأرض والبيئة

حصلت جامعة اليرموك على دعم لثلاثة مشاريع من صندوق دعم البحث العلمي والابتكار في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، لدعم مشاريع بحثية واتفاقيات مختلفة.

وكان الأمين العام لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي/نائب رئيس لجنة إدارة صندوق دعم البحث العلمي والابتكار الدكتور مأمون الدبعي، قد رعى التوقيع على هذه الاتفاقيات بحضور نائب رئيس جامعة اليرموك للشؤون الأكاديمية الدكتور موفق العموش.

المشروع الأول كان في قطاع العلوم الهندسية والتكنولوجيا النانوية، عن بحث بعنوان " التنشيط الميكانوكيميائي والتفعيل السطحي لرماد الصخر الزيتي الأردني كنهج مستدام لاستخدامه بكميات كبيرة في تطبيقات الخرسانة"، للباحث الرئيسي فيه الدكتور فارس مطالقة من كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية، بمشاركة كل من الدكتور محمد زيتون والدكتور يزن العكام من كلية الصيدلة.

و يهدف المشروع لتقديم نهجٍ جديدٍ لتقليل التكلفة والأثر البيئي الناتج من التخلص من منتجات حرق وقود الصخر الزيتي بطريقة فعالة، كما وسيعزز هذا المشروع استخدام وقود الصخر الزيتي الأردني في انتاج الطاقة من خلال تطوير أسواق عالية القيمة لبقايا الاحتراق كخيار بديل عن الإسمنت البورتلاندي في مواد البناء المستدامة.

كما و سيعمل الفريق البحثي على التفعيل الميكانوكيميائي لرماد الصخر الزيتي باستخدام تكنولوجيا كيميائية وفيزيائية متطورة تهدف لاستخدامه بنسب عالية في الخلطات الخرسانية.

وتتمثل أهداف هذا المشروع الذي سيتم تنفيذه في مختبرات جامعة اليرموك خلال العاميين القادمين في إنتاج مركب اسمنتي منخفض التكلفة وصديق للبيئة مع خصائص ميكانيكية وفيزيائية محسنة.

اما المشروع الثاني، فحمل عنوان "التنمية المهنية الذكية لمهارات أعضاء هيئة التدريس وإدماج كفايات التعليم والتعلم الإلكتروني في مؤسسات التعليم العالي الأردنية" للباحث الرئيسي فيه الدكتور نادر الرفاعي من كلية الشريعة والدراسات الإسلامية، وبمشاركة كل من الدكتور سامر سمارة والدكتور محمد الزامل من كلية تكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسوب، والدكتورة آمنة الرواشدة من كلية التربية.

و يأتي هذا المشروع ويقترح بناء برمجية لتحليل بيانات نظام إدارة التعلم الإلكتروني في الجامعات (LMS) تلقائيًا بهدف قياس جودة محتوى المساقات التي تدرس عبر الإنترنت لكل فصل وفقًا لنموذج الكفايات المعد مسبقا لهذه الدراسة؛ وتوظيف بيانات ومدخلات نظام التعلم الإلكتروني LMS الحالية لتمكين العملية التربوية وإنضاج التدريس في مؤسسات التعليم العالي في الأردن.

و يتوقع أن تساعد هذه البرمجية صانعي القرار والسياسات في الأردن عند قيامهم بتصميم تدريب فعال للكادر التدريسي - أثناء الخدمة – قائم على حاجات كل كلية ويراعي تنوع المهارات بين مختلف أعضاء هيئات التدريس.

و جاء المشروع الثالث، والذي حمل عنوان "استخدام الطرق الجيوفيزيائية والهندسة المساحية الحديثة في تشخيص و توثيق وتقييم أنماط الدمار الناتج عن الزلازل التاريخية للمواقع الأثرية في الأردن"، للباحث الرئيسي فيه الدكتور رشيد جرادات من قسم علوم الأرض والبيئة في كلية العلوم، بمشاركة بمشاركة كل من الدكتور خالد البشايرة من كلية الاثار والانثروبولوجيا / جامعة اليرموك والدكتور عبدالله الروابدة من قسم علوم الارض والبيئية / جامعة اليرموك، والدكتور بلال خريسات من الجامعة الهاشمية و الدكتورة آن غرايبة من جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية.

و يقع هذا المشروع في قطاع العلوم الانسانية والاجتماعية، ويهدف إلى استخدام الطرق الجيوفيزيائية والمساحية الحديثة لدراسة وتوثيق وتصنيف أشكال الدمار الزلزالي لمجموعة مختارة من المواقع والمباني الاثرية والتي تتضمن خمسة عشر موقعا اثريا.

وفي المرحلة الأولى لهذا المشروع والتي تمتد لعاميين، يسعى المشروع لدراسة شاملة هدفها توثيق اشكال الدمار الزلزالي لعدد اوسع من المواقع الأثرية الرئيسية في الأردن والتي تغطي فترات تاريخية متفاوتة، بما يساعد في الكشف عن اي زلازل تاريخية محتملة وغير موثقة لأحداث زلزالية تاريخية لم ترد في اي من الكتالوجات الزلزالية المتعارف عليها للمنطقة.

كما و يهدف المشروع الى بناء أطلس شامل للأضرار الزلزالية في المواقع الأثرية في الأردن، والذي يمكن تقديمه والوصول إليه عبر الإنترنت باستخدام تكنولوجيا نظم المعلومات الجغرافية الحديثة، كما سيتم فحص المباني المهمة وتوثيق التأثيرات الزلزالية الأثرية فيها، وإعداد خرائط زلزالية لأثار الدمار في المباني المدروسة، وفحص خصائص المواقع (site specific conditions) التي قد تكون سببا في تضخيم الدمار الناتج عن النشاط الزلزالي لبعض من هذه المواقع.

وتقع جميع مواقع المرحلة الاولى التي ستخضع للبحث في شمال المملكة، على أن تتم دراسة مواقع اخرى مختارة من وسط وجنوب المملكة في مرحلة لاحقة، كما و ان هذه المواقع الاثرية تتفاوت

في وفرة المشاهدات الدالة والمتعلقة بالدمار الزلزالي وشدته.